قداسة سيدنا البطريرك في اليونان
ببهجة روحية كبيرة استقبل الآباء الرهبان السريان في اليونان في تمام الساعة السابعة والنصف مساء يوم الاثنين 26/9/2011 أبيهم المبارك قداسة سيدنا البطريرك موران مور إغناطيوس زكا الأول عيواص الكلي الطوبى، يرافقه نيافة الحبر الجليل مار فيلكسينوس متياس نايش المعاون البطريركي ومدير كلية مار أفرام اللاهوتية، والأم الفاضلة الراهبة حنينة هابيل رئيسة دير مار يعقوب البرادعي وعدد من الرهبان والراهبات والآنسة حسناء عيواص ابنة شقيق قداسته.

وكان في مقدمة مستقبلي قداسته والوفد المرافق الأستاذ البروفيسور خريستوس فولغاريس العميد السابق لكلية اللاهوت ـ جامعة أثينا، والأب الربان يوحنا غسالي ممثل كنيستنا السريانية في اليونان ومستشار السفارة السورية في اليونان الأستاذ باسل ياسين، بالإضافة إلى وفد من أبناء الكنيسة السريانية في اليونان الذين حضروا للتبرك من صاحب القداسة.

وبعد استراحة قصيرة في الفندق استقبل قداسته في جناحه الخاص سعادة سفيرة الجمهورية العربية السورية السيدة هدى الحمصي التي تربطها مع صاحب القداسة علاقة ودية وحميمة، ودارت الأحاديث حول سورية والتطورات الجارية على الصعيد الداخلي وأهمية الصلاة كيما يمد الرب الإله يده المليئة بالبركات ويعم السلام والأمن في ربوع البلاد.

وأكد قداسة سيدنا البطريرك بأن سورية صامدة وقوية، ومؤسسة على صخرة منيعة لا يستطيع أحد أن يزعزعها أبداً وهي الوحدة الوطنية، السر الحقيقي لقوة سورية والذي لا يعرفه إلا السوريون فقط.

ثم قدم قداسته لسعادة السفيرة هدية وبركة روحية وهي عبارة عن سلسلة كتاب من بيدر المواعظ بالإضافة إلى عدد من الأقراص المضغوطة والتي تحتوي على تسجيلات صوتية لبعض مواعظ قداسته متمنياً لها دوام التوفيق في مهمتها لما فيه رفعة ومجد سورية الحبيبة وودعت بمثل ما استقبلت من حفاوة وتكريم .

وفي صباح يوم الثلاثاء 27/9/2011 غادر قدسته والوفد المرافق له مطار أثينا متوجهاً إلى فرانكفورت ألمانيا، وودعهم الربان يوحنا غسالي والأستاذ باسل ياسين.

http://www.syrian-orthodox.com/readnews.php?id=1044