قداسة سيدنا البطريرك في زيارة رسمية إلى أبرشية الموصل وتوابعها الجريحة
في الفترة ما بين 13 ـ 16 حزيران 2014 وعلى أثر الأحداث الأليمة التي تتعرض لها مدينة الموصل الحبيبة قام قداسة سيدنا البطريرك المعظم موران مور إغناطيوس أفرام الثاني الكلي الطوبى بزيارة رسولية خاصة إلى أبرشية الموصل وتوابعها متفقداً أحوال أبنائه السريان الذي نزحوا من الموصل إلى القرى السريانية وسائر مدن اقليم كردستان العراق. حيث وصل قداسته مساء اليوم الجمعة 13/6/2014 إلى مطار أربيل الدولي قادماً من بيروت وكان في استقباله أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء مطارنة كنيستنا السريانية الارثوذكسية في العراق واقليم كوردستان وعدد من المسؤولين في الاقليم، وهم المطران مار غريغوريوس صليبا شمعون المستشار البطريركي، ومار تيموثاوس موسى الشماني مطران أبرشية دير مار متى، و مار نيقوديموس داود شرف مطران الموصل وكركوك واقليم كوردستان وتوابعهم، والسادة وزير الداخلية في حكومة الاقليم كريم سنجاري ومحافظ اربيل نوزاد هادي ومسؤول الفرع الثاني للحزب الديمقراطي الكوردستاني علي حسين ومدير أوقاف المسيحيين في الاقليم خالد البير والقاضي رائد اسحاق الفائز بمقعد المجلس الشعبي في مجلس النواب العراقي ومسؤول لجنة محلية عنكاوا للحزب آنو جوهر والآباء الكهنة والرهبان واعضاء المجالس المليّة وحشد من المؤمنين.

ومن قاعة الشرف في مطار أربيل صرح قداسته لوكالات الأنباء أن الهدف الرئيس من هذه الزيارة هو الاطلاع على أوضاع النازحين الموصليين إلى اقليم كوردستان وبذل المساعي والمساعدات الممكنة من أجل الحد من معاناة هؤلاء النازحين.

هذا وقد رافق قداسته في هذه الزيارة نيافة المطران مار تيموثاوس متى الخوري السكرتير البطريركي والأب الربان أوكين الخوري نعمت السكرتير الخاص، وسنوافيكم تباعاً بتفاصيل هذه الزيارة الرسولية.

http://www.syrian-orthodox.com/readnews.php?id=1753