قداسة سيّدنا البطريرك يستقبل وفداً من المفكّرين من مركز ثبات – قوميون للدفاع عن الوجود المسيحي في المشرق
بتاريخ 2 أيلول 2014، استقبل قداسة سيّدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني وفداً من المفكّرين من مركز ثبات – قوميون للدفاع عن الوجود المسيحي في المشرق، وذلك في دار البطريركية الجليلة في دمشق بحضور صاحب النيافة مار تيموثاوس متّى الخوري، السكرتير البطريركي.

في البداية، استمع قداسته إلى عرض عن عمل المركز وأفكارهم لدعم الوجود المسيحي في المشرق. وأكّدوا أنّ المسيحيين هم مكوّن أساسي أصلي في بلاد المشرق كافّة وأنّهم يسعون إلى توفير العوامل التي تضمن استمرار الوجود المسيحي في الشرق وتدافع عنه.

بدوره، أكّد قداسة سيّدنا البطريرك أنّ الأوضاع الراهنة تطال جميع المواطنين في بلاد الشرق، وأنّ التطرّف الديني والفكر التكفيري هما العاملان الأساسيّان في هجرة المسيحيّين من هذه المنطقة وليس الأزمة على ما يزعم البعض. وأشار إلى أنّ عودة المغتربين بات صعباً لأنّ الذهنية الموجودة في الشرق تُبعد كلّ فكر بنّاء وحضاري. وفي نهاية اللقاء، هنّأ قداسته أعضاء الوفد على الخطوات العملية التي ينوون القيام بها ومنها توثيق الحضور المسيحي في بلاد الشرق وإطلاق وثائقي خاص عن هذا الموضوع.

http://www.syrian-orthodox.com/readnews.php?id=1970