الثلاثاء, 19 شباط 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > بيان أصحاب الغبطة بطاركة ورؤساء الكنائس الشرقية بكركي في 27 آب 2014
بيان أصحاب الغبطة بطاركة ورؤساء الكنائس الشرقية بكركي في 27 آب 2014
المقدمة
1. عطفًا على اجتماع أصحاب الغبطة بطاركة الشرق في المقر البطريركي في البلمند بتاريخ 26 حزيران والأول من تموز وفي الكرسي البطريركي الماروني في الديمان بتاريخ 7 آب الجاري، وبيانهم المفصّل بشأن الأحداث المؤلمة والمؤسفة ولاسيما الاعتداء على مسيحيِّي الموصل وسهل نينوى وطردهم من بيوتهم والاستيلاء على ممتلكاتهم، والأحداث الدامية في كل من سوريا وعرسال (لبنان)؛ وبعد زيارتهم للمسيحيّين النازحين إلى أربيل في إقليم كردستان للتضامن معهم روحيًّا ومعنويًّا وماديًّا، في 20 آب الجاري، ولقائهم برئيس الأقليم السيد مسعود البارزاني، ورئيس الحكومة السيد نيجيرفان البارزاني، عقد أصحاب القداسة والغبطة البطاركة ورؤساء الكنائس الشرقية في الكرسي البطريركي في بكركي في 27 آب الجاري إجتماعًا شارك فيه: الكردينال بشاره بطرس الراعي بطريرك انطاكيه وسائر المشرق للموارنة، والبطريرك يوحنا العاشر يازجي بطريرك أنطاكيه وسائر المشرق للروم الارثوذكس ممثّلاً بصاحبَي السيادة المطران باسيليوس منصور والمطران افرام كرياكوس، والكاثوليكوس آرام الأول كشيشيان، بطريرك بيت كيليكيا للأرمن الأرثوذكس، والبطريرك غريغوريوس الثالث لحّام، بطريرك أنطاكيه وسائر المشرق والاسكندرية وأورشليم للروم الكاثوليك، والبطريرك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الإنطاكي، والبطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكيه وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس، والبطريرك لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك بابل على الكلدان، والبطريرك نرسيس بدروس التاسع عشر، كاثوليكوس بطريرك كيليكيا للأرمن الكاثوليك، والقس الدكتور سليم صهيوني رئيس المجمع الاعلى للطائفة الانجيلية في لبنان وسوريا.

2. ثمّ عقدوا إجتماعًا مع ممثّل أمين عام الأمم المتّحدة السفير ديريك بلامبلي، والسفير البابوي المطران Gabriele Caccia، وسفراء الدول الخمس الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن: دايفيد هيل (الولايات المتحدة الأميركية)، وألكسندر زاسبيكين (روسيا)، وطوم فيلتشر (بريطانيا) والقائم بأعمال السفارة الفرنسية جيروم كوشار والقائم بأعمال السفارة الصينية هانغ جينغ.

3. وفي ختام الاجتماع أصدر أصحاب الغبطة البيان التالي بشأن الاعتداء القائم الآن على المسيحيين في عالمنا اليوم، ووضع حدّ للتنظيمات الأصولية التكفيرية، ودعم الحضور المسيحي من أجل حماية تعايش الأديان والثقافات والحضارات وتطورها السلمي.

أولاً، الاعتداء على المسيحيين في عالمنا اليوم
4. بات معروفًا وموثَّقاً أن الاعتداء على المسيحيين في العالم اليوم يأخذ منحى خطيراً يهدد الوجود المسيحي في الكثير من الدول ولاسيما في العالم العربي وبشكل أخص في مصر وسوريا والعراق. حيث يتعرض المسيحيون في هذه البلدان إلى إعتداءات وجرائم بشعة تحملهم على الهجرة القسرية من أوطانهم، التي هم فيها مواطنون أصليّون وأصيلون منذ ألفَي سنة، فتحرم المجتمعات الاسلامية والعربية من ثروة إنسانية وثقافية وعلمية واقتصادية ووطنية كبرى.
هذا مؤلم جدًّا، ولكن الأشد إيلاماً يبقى السكوت عمّا يجري، وغياب الموقف الجامع إقليمياً من المرجعيات الفاعلة في العالم ولاسيما المرجعيات الإسلامية، الروحية والسياسية والموقف الدولي الفاتر من هذه الأحداث.

5. والكارثة الكبرى تحلّ اليوم بمسيحيّي العراق، وعلى وجه التحديد بمسيحيّي الموصل وبلدات سهل نينوى الثلاث عشرة، بالإضافة إلى الايزيديين وسواهم من الأقليات. هؤلاء جميعاً إقتلعتهم ما تسمى بالدولة الإسلامية – داعش من بيوتهم قسرًا، فغادروا مرعوبين، تاركين كل شيء وراءهم وانتهكت حرمة كنائسهم ومساجدهم ومعابدهم الدينية، وفخّخت منازلهم، وزرعت طرقاتهم بالألغام. هؤلاء كان عددهم قبل النزوح مئة وعشرين ألفًا. يتواجد منهم اليوم ستون ألف نازح في محافظة أربيل، و خمسون ألف نازح في محافظة دهوك. إننا نعرب عن شكرنا الكبير لكل الذين استقبلوهم في إقليم كردستان: في الكنائس والصالات الراعوية وحدائق الكنائس والعائلات والمباني والمدارس والمخيمات والمباني الحكومية، والذين قدّموا لهم يد المساعدة الانسانية والمعنوية والروحية والمادية عيّنًا ونقدًا، من بطريكيات وأبرشيات ورهبانيات ومنظمات دولية وغير حكومية ومؤسسات وأفراد.
ونطالب بإلحاح المجتمع الدولي بالعمل الدؤوب فيما الشتاء على الأبواب، من أجل إيجاد مساكن تأويهم، ومساعدتهم على دخول المدارس والجامعات، وتحرير بيوتهم وممتلكاتهم وإعادتهم إليها بكرامة، وحماية حقوقهم وأمنهم بحكم المواطنة.
إن الكارثة الإنسانية التي حلّت بمسيحيّي العراق، والايزيديين وسواهم من الذين هُجّروا من بيوتهم وممتلكاتهم، تقتضي من المجتمع الدولي والاتّحاد الأوروبي، بالتعاون مع حكومة العراق المركزية وحكومة إقليم كردستان:

أوّلاً: العمل العاجل والفعّال لتحرير بلدات سهل نينوى.
ثانياً: تسهيل عودة النازحين إلى بلداتهم وبيوتهم في الموصل وسهل نينوى.
ثالثاً: توفير أمن هذه البلدات مع ضمانات دُولية ومحلية من حكومتَي بغداد وإقليم كردستان، للحؤول دون تهجيرهم إلى بقاع الأرض، وتذويب هويتهم التاريخية وتراثهم المجيد.

ثانيًّا، وضع حدّ للتنظيمات الأصولية والإرهابية التكفيرية
6. لا يمكن أن تستمرّ الدول وخاصة العربية والإسلامية صامتة ومن دون حراك بوجه "الدولة الإسلامية – داعش" ومثيلاتها من التنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تتسبّب بإساءة كبيرة لصورة الإسلام في العالم. فهي مدعوة إلى إصدار فتوى دينية جامعة تحرّم تكفير الآخر إلى أي دين أو مذهب أو معتقد انتمى، وإلى تجريم الاعتداء على المسيحيين وممتلكاتهم وكنائسهم في تشريعاتها الوطنية؛ ومن جهة ثانية هي مدعوة لتحريك المجتمع الدولي والهيئات لاستئصال هذه الحركات الإرهابية بجميع الوسائل التي يتيحها القانون الدولي.
هذا الواجب المزدوج مطلوب أيضاً وبخاصّة من منظّمة الأمم المتّحدة ومجلس الأمن ومحكمة الجنايات الدولية. فالأسرة الدولية مسؤولة هي أيضاً عن تنامي "الدولة الإسلامية – داعش" وسواها من التنظيمات والحركات التكفيرية الإرهابية.
ويُضاف على هذين الواجبين واجب الضغط بقوّة، من قِبل الأسرتين العربية والدولية، على مموِّلي هذه التنظيمات بالمال والسلاح ومدرّبيها، من دول ومنظمات، لقطع مصادر العنف والإرهاب الفكري.

ثالثاً، الحلول لمآسي الشَّرق الأوسط
أ- دعم الحضور المسيحي ودوره في حماية العيش المشترك
7. عاش المسيحيون والمسلمون معاً على مدى ألف وأربعماية سنة. فقد قام المسيحيون دائماً بالدور النهضوي والبنّاء، تربويّاً وثقافيّاً واجتماعياً وإنمائيّاً ووطنيّاً، ونشروا ثقافة التنوّع والانفتاح واحترام الآخر المختلف والتعاون معه، ومفاهيم المواطنة، وعزَّزوا الحريات العامة وحقوق الإنسان. عاشوا في أوطانهم بحكمة وفطنة: احترموا السلطات السياسية وخضعوا للدساتير والقوانين، وكانوا المواطنين المثاليين فكسبوا ثقة الملوك والأمراء ورؤساء الدُّول، ففتحوا أمامهم واسعةً مجالات العمل والتعاون.

8. وبالرّغم من كلّ شيء، يبقى المسيحيّون متمسكين بأرضهم، بوطنيتهم، بحريتهم كمواطنين أصليين في بلدانهم. وهم ملتزمون بقيم الإنجيل وتعاليم المسيح التي يعالجون بموجبها علاقاتهم مع الآخر ولاسيما أخوتهم المسلمين الذين يعيشون معهم في أوطان واحدة.
والمسيحيون ملتزمون بالشركة في تكوين هوية وطنية على أساس المساواة والتعاون بين جميع مكوِّنات المجتمع، وعلى قاعدة التنوّع في الوحدة، من دون أي تمييز عرقي أو ديني.
وهم ملتزمون بالشهادة من خلال العمل الدؤوب من أجل إحلال السلام والاستقرار، وتعزيز الحريات العامة، ولا سيّما حرية الرأي والتعبير والدِّين والمعتقد، والسعي الدائم إلى احترام الآخر المختلف، واعتبار التنوّع ثروةً ووسيلة للتكامل والاغتناء المتبادل.
ب. إعادة اللحمة بين مكوّنات كلّ بلد

9. تقتضي الحلول معالجة الأسباب التي أنتجت مآسي بلدان الشَّرق الأوسط، فتصل إلى سلام عادل وشامل ودائم. ومن الواجب إعادة اللحمة بين مكوِّنات هذه البلدان، والعمل على المصالحة بين الدين الواحد بمختلف مذاهبهم، والكفّ عن استعمال أصوليّين إرهابيّين وتكفيريّين ومرتزقة، ودعمهم وتمويلهم وتسليحهم، فيرتكبون الجرائم بحقّ الإنسانية وتجاه الله، فيما هم يقترفونها باسم الدين من أجل تبريرها.
ج. فصل الدين عن الدولة وقيام الدولة المدنية

10. ولكي تتمكّن دول الشّرق الأوسط من أن تنعم بسلام عادل وشامل ودائم، ينبغي عليها، بموآزرة الأسرة الدولية، إذا شاءت هذا السلام، أن تعمل على فصل الدِّين عن الدولة وقيام الدولة المدنية. وعندئذٍ فقط لا يعود الدين يستولي على السياسة، ولا السلطة السياسية توظّف الدّين وتضعه في خدمة مصالحها، ولا المنظومة الفقهية الدينية تسيطر على مقتضيات الحداثة. فالعصبيّة الدينية قد تحقّق حلمها بدولة خاصّة بها، ولكنّها لن تستطيع أن تحقّق الأمن والأمان والسلام، مهما امتلكت من مال وسلاح ونفوذ ودهاء. ومعروف أن العصبية التي تأكل أعداءها، إنّما تأكل ذاتها أيضاً.

فلا بدّ من من نشر فلسفة الدولة الحديثة القائمة على المساواة والعدل واحترام كرامة المواطن وحرية التعبير والدين والمعتقد، والمحافظة على المقدسات والتراث.
د. ما يختص بسوريا

11. وفصول هذه الكوارث الإنسانية حلت أيضاً بسوريا التي عرفت سابقاً أماناً وسلاماً تفتقده الآن. إن النزيف السوري منذ ثلاث سنين ونصف لهو جديرٌ أن يعالج بروح الحوار والحل السياسي السلمي، وهذا ما نودي به منذ بدء الأزمة في سوريا. ومن هنا دعوتنا لأن ينظر المجتمع الدولي بعين الحق لما يجري في هذا البلد من إرهاب وتكفيرٍ وتمددٍ لتياراتٍ أصولية. لقد انتظر السوريون طويلاً الجهود الدولية التي لطالما اصطدمت بحائط الفشل. والمسيحيون السوريون، كغيرهم من أبناء الطيف السوري الواحد، قد عانوا من الخطف والتهجير والقتل وتخريب أوابد العيش المشترك وأوابد المسيحية المشرقية والعالم يتفرج. يبقى ملف أخوينا مطراني حلب يوحنا ابراهيم وبولس يازجي المخطوفين منذ أكثر من سنة صورة قاتمة لما يجري، وصورةً عن عدم مبالاة العالم والمجتمع الدولي الذي يتناسى بصمت مريب خطفهما.

رابعاً، نداء إلى الكتل السياسية ونوّاب الأمّة في لبنان
12. إدراكاً منّا لأهمية النظام السياسي في لبنان، الذي يفصل بين الدِّين والدولة، ويؤدّي الإجلال لله تعالى، ويحترم جميع الأديان وأنظمة أحوالها الشخصية، ويقرّ حرية الدّين والمعتقد مع سائر الحريات العامّة، فإنّنا نناشد المسؤولين والمواطنين المحافظة على لبنان دولة مدنيّة تستكمل روحها وعناصرها، لكي يصبح لبنان وطن الإنسان والإيمان، ومنارة حضارية في هذا الشّرق. ويصبح حقّاً بلد العائلات الروحية، لا بلد الطوائف والتزمّت الديني البغيض. لبنان الدولة المدنيّة غير الدينية يكون في الحقيقة دولة كلّ الناس ودولة الحقّ والوحدة الوطنية، لا دولة إمارات سياسية مذهبية، ويكون دولةً ترضي الله ولا تسيء إليه باستدعاء اسمه لمصالحَ شخصية وفئوية. بهذه الميزة يكون لبنان صاحبَ دورٍ نموذجي وسط دول الشّرق الأوسط، يضمنه رئيسه المسيحي. ولذا ندعو بإلحاح وبقوّة الكتل السياسية ونوّاب الأمّة لفصل انتخاب رئيس للجمهورية عن مسار الأوضاع والصراعات الإقليمية والدولية التي لم ترتسم أفقها بعد، والإسراع إلى التشاور الجدّي والتفاهم لانتخاب رئيس للجمهورية في أسرع ما يمكن، لكي ينتظم عمل المجلس النيابي التشريعي، وتسهل مهمّات الحكومة، وتستقيم الحياة العامّة، لا سيّما الاقتصادية والاجتماعية والأمنية. إنّ انتخاب الرئيس واجب قبل اتّخاذ أي قرار بشأن استحقاق المجلس النيابي.