السبت, 15 حزيران 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > الحفل السنوي للرابطة السريانية في لبنان
الحفل السنوي للرابطة السريانية في لبنان
برعاية قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، دعت الرابطة السريانية في لبنان إلى حفلها السنوي بمناسبة عيد تأسيسها الأربعين. وقد حضر قداسته الحفل الذي أقيم مساء يوم الخميس 15 تشرين الأول 2015 في قاعة السفراء في كازينو لبنان.
وقد مثّل نيافة المطران نواريس أشاكيان قداسةَ كاثوليكوس بيت كيليكيا للأرمن الأرثوذكس آرام الأول، وسيادةُ المونسينيور جان مفرّج غبطةَ البطريرك غريغوريوس الثالث لحّام. كما حضر معالي وزير الخارجية اللبناني الأستاذ جبران باسيل، ووزير التربية اللبناني الأستاذ إلياس بو صعب، ودولة الرئيس إيلي الفرزلي، والوزير السابق يوسف سعادة ممثلاً الوزير سليمان فرنجية، والوزير السابق سليم الصايغ ممثلاً الرئيس سامي الجميل، والوزير السابق فيصل كرامي إلى جانب عضو مجلس الشعب السوري السيدة ماريا سعادة والنواب اللبنانيين نعمةالله أبي نصر، وإميل رحمة، وغسان مخيبر، وفريد الخازن الذين شاركوا في هذه المناسبة. وشارك أيضاً أصحاب السعادة: السفير المصري محمد بدرالدين زايد، والسفير اليوناني تيودوروس باساس، والقنصل الروسي فلاديمير نوسكوف، والدكتور صفاء مجيد من السفارة العراقية، والقنصل العام رمزي منصور من السفارة الفلسطينية إضافة إلى وفد من الكونغرس الأميركي الذين حضروا إلى جانب عدد كبير من القادة الروحيين والسياسية وشخصيات من المجتمع اللبناني،
ألقى قداسته خطاباً بالمناسبة قائلاً: "إنّ الشرق الأوسط يعصف بالعنف والخطر. وهذا ما يدفع المسيحيين إلى مغادرة بلادهم، مُرغَمين على التطلّع إلى ملجأ آمن وملاذ يعيشون فيه؛ فها هم قد غادروا شمالي العراق أي الموصل والقرى المجاورة في سهل نينوى للذهاب إلى الغرب الذي يستفيد من خبراتهم وقدراتهم وإبداعاتهم." وأضاف أنّه بالرغم من الاضطهادات والمعاناة التي يخضع لها المسيحيون وتدمير الكنائس والمواقع الدينية، ما زلنا متمسّكين بإيماننا بالرب يسوع المسيح.
كما تحدّث قداسته عن دور الشعب السرياني في لبنان كونهم مكوّن أساسي من المجتمع اللبناني، مشيداً بالتضحيات التي بذلها أبناء الكنيسة للدفاع عن سيادة الوطن واستقلاله بالرغم من الغبن المستمرّ الذي لطالما عانوا منه بالنسبة للتمثيل السياسي الصحيح والذي يعكس مدى التزامنا بلبنان ودفاعنا عنه.
كما دعا قداسته السياسيين اللبنانيين إلى الإسراع في انتخاب رئيس للجمهورية وذلك لإنقاذ البلاد من الأزمة التي تحيط بها.
هذا وقد كرّمت الرابطة قداسته بلوحة فنية قدّمت له عربون امتان وشكر لدعمه لهم.
وقد رافق قداسته إلى هذا الحفل أصحاب النيافة: مار ثاوفيلوس جورج صليبا، مطران جبل لبنان وطرابلس، ومار خريسوستوموس ميخائيل شمعون، النائب البطريركي في المؤسسات البطريركية الخيرية في العطشانة، والأب الربان جوزف بالي، السكرتير البطريركي ومدير دائرة الإعلام.

الخبر بالصور