الثلاثاء, 19 شباط 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > البطاركة أفرام الثاني ويوسف الثالث يونان ولويس روفائيل الأول ساكو يلتقون نائب الرئيس الأميركي مايكل بينس – واشنطن
البطاركة أفرام الثاني ويوسف الثالث يونان ولويس روفائيل الأول ساكو يلتقون نائب الرئيس الأميركي مايكل بينس – واشنطن

التقى قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس وغبطة البطريرك مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الكاثوليك، وغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو بطريرك بابل على الكلدان، بنائب الرئيس الأميركي مايكل بينس، وذلك في البيت الأبيض – واشنطن – الولايات المتّحدة الأميركية بتاريخ 22 أيار 2017.
وكان قد نظّم اللقاء وشارك فيه نيافة الكاردينال كريستوف شونبورن رئيس أساقفة فيينا، والدكتور كريستيان فون غوزاو رئيس المنظّمة الدولية للمشرّعين الكاثوليك.
خلال اللقاء، بحث أصحاب القداسة والغبطة البطاركة مع نائب الرئيس الأميركي الأوضاع العامّة في الشرق الأوسط والحضور المسيحي فيه، وما يعانيه مسيحيو الشرق وما يتعرّضون له من جرّاء الحروب والنزاعات والصراعات وأعمال العنف والإضطهاد والإقتلاع والتهجير القسري من أرض الآباء والأجداد، وبخاصة الأوضاع في العراق وسوريا ولبنان، مؤكّدين أنّ المسيحيين هم سكّان الأرض الأصليون، وأنه من الأهمية والضرورة المحافظة على وجودهم وبقائهم واستمرارهم في أداء الشهادة لإيمانهم المسيحي ولإنجيل المحبّة والسلام في أرضهم في الشرق، بالحرّية والكرامة الإنسانية والمساواة الكاملة مع إخوتهم وشركائهم في الوطن إلى أيّ دين أو قومية انتموا، وأن ينعم الجميع بالسلام والأمان والطمأنينة.
وقد أبدى نائب الرئيس الأميركي التفهّم الكامل لما عرضه البطاركة، واعداً بالعمل على تعزيز السلام والحوار وحماية المسيحيين في الشرق.
وأثنى البطاركة على ما جاء في هذا الإطار في اللقاء الذي تمّ بين قداسة البابا فرنسيس والرئيس الأميركي دونالد ترامب في الفاتيكان، حيث جرى التأكيد على "تعزيز السلام في العالم من خلال المفاوضات السياسية والحوار بين الديانات، مع الإشارة بشكل خاص إلى الوضع في الشرق الأوسط وحماية الطوائف المسيحية".
هذا وكان أصحاب القداسة والغبطة البطاركة ونيافة الكاردينال شونبورن والدكتور فون غوزاو قد التقوا على هامش زيارتهم واشنطن، بالمسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية، وبعدد من أعضاء الكونغرس الأميركي، وبناشطين في منظّمات غير حكومية تُعنى بشؤون مسيحيي الشرق الأوسط، وبحثوا معهم في الحضور المسيحي في الشرق وضرورة المحافظة عليه. وطلب قداسة سيدنا البطريرك من المسؤولين المساعدة في قضية عودة مطراني حلب المخطوفين بولس يازجي ومار غريغوريوس يوحنا إبراهيم.
كما حلّوا ضيوفاً على سيادة رئيس الأساقفة المطران كريستوف بيار، السفير البابوي في الولايات المتّحدة، وذلك في مقرّ السفارة في واشنطن.
وقد حضر هذه اللقاءات نيافة المطران مار ديونوسيوس جان قواق النائب البطريركي لأبرشية شرقي الولايات المتّحدة الأميركية للسريان الأرثوذكس، وسيادة المطران مار فرنسيس قلابات راعي أبرشية مار توما الرسول في شرق الولايات المتّحدة للكلدان، والأب الربّان جوزف بالي، السكرتير البطريركي للسريان الأرثوذكس، والأب حبيب مراد أمين سرّ بطريركية السريان الكاثوليك، والسيّد مانويل بغدي مستشار الكاردينال شونبورن.

الخبر بالصور