السبت, 22 أيلول 2018    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيدنا البطريرك يشارك في الصلاة المشتركة من أجل السلام في الشرق الأوسط والعالم في باري - ايطاليا
قداسة سيدنا البطريرك يشارك في الصلاة المشتركة من أجل السلام في الشرق الأوسط والعالم في باري - ايطاليا
بتاريخ 7 تموز 2018، شارك قداسة سيدنا البطريرك في اجتماع للصلاة أقيم بضيافة قداسة البابا فرنسيس في مدينة باري الإيطالية بمشاركة وحضور أصحاب القداسة والغبطة رؤساء الكنائس الشرق أوسطية (القسطنطينية والإسكندرية وأنطاكية وأورشليم).
رحّب قداسة البابا فرنسيس بأصحاب القداسة والغبطة عند مدخل بازيليك القدّيس نيقولاوس، ثمّ توجّه الجميع إلى ضريح القدّيس حيث رفعوا الصلاة ونالوا البركة من ذخائره، قبل أن يضيئوا شعلة السلام كرمزٍ للوحدة المسيحية. بعدها توجّه الآباء إلى المكان المخصّص لرفع الصلاة المشتركة عند الواجهة البحرية لمدينة باري.
في كلمته الترحيبية، اعتبر قداسة البابا فرنسيس "أنّنا نحمل في قلوبنا وكنائسنا وأبناءنا وكلّ أولئك الذين يعيشون في ظروف المعاناة القاسية. ونقول لهم إنّنا قريبون منكم". وأضاف قداسته أنّه من الشرق الأوسط "انتشر نور الإيمان إلى أقاصي العالم". كما عبّر عن خشيته من "أن ينتهي وجود إخوتنا وأخواتنا بالإيمان، الأمر الذي من شأنه أن يغيّر وجه المنطقة، لأنّ شرقًا أوسطًا بدون المسيحيّين ليس بشرقٍ أوسط." وختم قداسته بالقول: "اللامبالاة قاتلة، لذلك نرفع أصواتنا ضدّ جريمة اللامبالاة؛ نريد أن نمنح صوتًا للذين لا صوت لهم، للذين لا يمكنهم إلاّ أن يمسحوا دموعهم، لأنّ الشرق الأوسط يبكي اليوم بصمتٍ، فيما يدوسه الآخرون بحثًا عن السلطة والثروات".
بعدها، رفع جميع رؤساء الكنائس الحاضرون في باري الصلاة سويّةً من أجل السلام في العالم، وقد صلّى قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني الصلاة التالية باللغتَين السريانية والإنكليزية: "مباركٌ هو ربّنا يسوع المسيح، ابن الآب الوحيد، الذي أعلنه الأنبياء أميرَ السلام، والذي ولد من عذراء في بيت لحم اليهودية، وبدمه صالح هابيل وقايين، وهدم السور الفاصل وجعل الشعبَين واحدًا، وقام من الموت، ومنح هديّةً لرسله السلامَ؛ هذا السلام الذي نسأله لخادمَيه المطرانَين المخطوفَين بولس يازجي ومار غريغوريوس يوحنا إبراهيم، مع سائر الكهنة المخطوفين، كي يعودوا إلينا سالمين".
وفي ختام الصلاة، أضاء أصحاب القداسة والغبطة الشموع طلبًا للسلام.
رافق قداسة سيدنا البطريرك نيافة الحبر الجليل المطران مار تيموثاوس متى الخوري، النائب البطريركي في أبرشية دمشق البطريركية، والأب الرباّن جوزف بالي، السكرتير البطريركي ومدير دائرة الإعلام.

الخبر بالصور