الإثنين, 22 تشرين الأول 2018    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيدنا البطريرك يفتتح اللقاء العالمي الرابع للشباب السرياني – نيو جرسي
قداسة سيدنا البطريرك يفتتح اللقاء العالمي الرابع للشباب السرياني – نيو جرسي
مساء يوم الأربعاء 1 آب 2018، افتتح قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني اللقاء العالمي الرابع للشباب السرياني (SYGG) المنعقد هذا العام في نيو جرسي بأميركا.
أوّلاً، شكر الأب الربان جاك يعقوب، مدير دائرة خدمة الشبيبة البطريركية، قداسة سيدنا البطريرك على اهتمامه بالشبيبة السريانية كأبٍ روحيّ وصديقٍ عزيز. ورحّب الأب جاك بالشبيبة القادمين من أكثر من 15 بلدًا حول العالم متمنّيًا لهم لقاءً مثمرًا.
ثمّ قُدّم عرضٌ مسرحيّ حول عنوان اللقاء لهذا العام: "كل الأشياء تحل لي ولكن ليست كل الأشياء تنفع" (1كور 10: 23).
بعدها، استذكر نيافة الحبر الجليل مار ديونيسيوس جان قواق، النائب البطريركي في شرقي الولايات المتحدة الأميركية، اللقاءات السابقة مشيرًا إلى أهمّيّتها وثمارها. ورحّب نيافته بقداسته بين الشبيبة السريانية في نيو جرسي.
وفي كلمته الافتتاحية، ناشد قداسة سيدنا البطريرك الشبيبة للتمسك بهويّتهم خاصّةً في بلدٍ عملاقٍ كأميركا، حيث يزلّ الإنسان بسهولةٍ فلا يعد يكترث بحياته الروحية ولا هويته الثقافية. وأشار قداسته إلى الأثر السلبي للعلمانية على البشر، مستذكرًا سؤال الرب يسوع: " متى جاء ابن الانسان ألعله يجد الايمان على الأرض؟" (لو 18: 8). وقال قداسته: "هذا سؤال جوهري لأنّنا نرى عدد المؤمنين ونسبتهم في انحدارٍ". وأظهر قداسته قلقه من أنّ "شعبنا غير محصّن ضدّ ذلك، وأنّ شبيبتنا من الممكن أن يجنحوا بسهولةٍ عن حياتهم العائلية والاجتماعية، وكذلك عن إيمانهم". وأضاف: "إنّنا لسنا قلقون بسبب الأعداد وإنّما همّنا هو خلاص النفوس". واعتبر قداسته أنّ كلّاً منّا مسؤولٌ عن الآخر لأنّنا "عائلة وهذا ما يجمعنا هنا". وشدّد قداسته على أهمّية هذا اللقاء الذي هو فرصة لنا جميعًا للاستفادة الروحية.
وتكلّم قداسته عن موضوع اللقاء هذا العام فاعتبر أنّ الشهوة والطمع يجتاحان عالمنا بغير حدودٍ، وسأل: "نعم، بإمكاننا فعل كلّ شيء، ولكن هل يجب أن نفعل كلّ شيء؟" وأكّد على ضرورة اتّخاذنا القرارات الصحيحة بحكمةٍ وبثقةٍ وإيمانٍ كاملَين بالربّ. وأضاف قداسته: "نمرّ بظروف مختلف كلّ يوم، فنركع ونصلّي، ولكن من منّا يؤمن فعلاً بقوّة صلاته هذه؟"
وفي ختام كلمته، أمل قداسته أن تكون الأيام الأربع القادمة فرصةً للجميع لنتعلّم أمورًا جديدةً فيما يخصّ علاقتنا بالله وببعضنا البعض كإخوة وأخوات.
حضر الافتتاح أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء: مار ديونيسيوس جان قواق، النائب البطريركي في أبرشية شرقي الولايات المتحدة الأميركية، مار يوستينوس بولس سفر، النائب البطريركي في زحلة والبقاع، ومار نيقوديموس داود شرف، مطران الموصل وكوردستان وتوابعهما.
ومن المتوقّع أن يشارك في اللقاء ما يزيد على 220 شابًّا وصبيّةً قادمين من أكثر من 15 بلدًا مختلفًا. ويُعقَد اللقاء في منتجع كريستال سبرينغز في نيوجرسي بأميركا.

الخبر بالصور