الأحد, 24 آذار 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > قداسة سيدنا البطريرك يترأس القداس الإلهي بمناسبة الستين عامًا على بدء نيافة المطران مار ثاوفيلوس جورج صليبا خدمته الإكليريكية
قداسة سيدنا البطريرك يترأس القداس الإلهي بمناسبة الستين عامًا على بدء نيافة المطران مار ثاوفيلوس جورج صليبا خدمته الإكليريكية
مساء يوم الجمعة 8 آذار 2019، وبمناسبة الستين عامًا على بدء نيافة المطران مار ثاوفيلوس جورج صليبا، مطران جبل لبنان وطرابلس، خدمته الإكليريكية (إكليريكيًّا فراهبًا فربّانًا فمطرانًا)، ترأّس قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني القدّاس الإلهي الذي احتفل به نيافته على مذبح كاتدرائية مار يعقوب السروجي في البوشرية، جبل لبنان.
حضر القدّاس الإلهي غبطة مار إغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي، وعدد من أصحاب النيافة والسيادة المطارنة ممثّلي مجمل الكنائس المسيحية، إلى جانب دولة الرئيس أمين الجميل، رئيس الجمهورية اللبنانية الأسبق، وأصحاب السعادة النواب السادة ماجد إدي أبي اللمع، وأنطوان بانو، وإدكار طرابلسي، وعدد من الرسميين والمؤسسات الكنسية وجمع غفير من أبناء أبرشية جبل لبنان.
في موعظته، قال قداسته: "نجتمع اليوم لنحتفل، وهل من احتفالٍ أفضل من أن نجتمع حول مائدة الرب؟". وعن المناسبة أضاف قداسته قائلاً "التكريس هو أن يفرز الإنسان نفسه من أجل خدمة الله، وهنا تتجلّى عظمة الله الذي يختار إنسانًا ليقيمه مدبّرًا على شعبه وخادمًا على أسراره ووكيلاً على بيته"، وأردف بالقول: "نيافة المطران مار ثاوفيلوس جورج صليبا كرّس نفسه لخدمة الربّ وخدمة الإنسان، لأنّ المرء لا يستطيع أن يخدم الله إن لم يخدم أخاه الإنسان". وتغنّى قداسته بصفات نيافته ومحبّته للكنيسة المقدّسة والتمسّك بإيمانها والدفاع عنها ضدّ من يحاول النيل منها "فنراه بقلمه ولسانه العذب يدافع عن الكنيسة دون أن يهاجم من أمامه".
وتحدّث قداسته عن الدور الريادي لنيافته في لبنان خاصّةً في أيّام الحرب الأهلية حيث نزل إلى الميدان لإسعاف الجرحى دونما أن ينظر إلى عقيدتهم. وتوجّه قداسته إلى نيافته بالقول: "لقد أرسلك الله إلى هذا البلد وهذه الأبرشية العزيزة في وقتٍ عصيبٍ؛ في وقتٍ كانت فيه قيمة الإنسان رصاصةً، فالله لا يترك نفسه بلا شهودٍ أو خدّامٍ أمناء صادقين".
وأكّد قداسته أنّ نيافة المطران جورج اختصر كّل خدمته بوصية الربّ القائل "أن تحبّ الربّ إلهك... وأن تحبّ قريبك كنفسك".
وختم قداسته بالقول: "أنت العزيز الأخ الغالي على قلوبنا جميعًا، والذي يحبّه كلّ أصحاب النيافة المطارنة وكلّ الأحبّاء والمؤمنين؛ فباسم هؤلاء، نبارك لك هذه المناسبة ونشكر الله الذي منحك للكنيسة والوطن، ونصلّي لك لتظلّ خادمًا لهذه الأبرشية العزيزة وللكنيسة المقدّسة لسنين كثيرة".
وللمناسبة، كتب نيافة المطران مار ثاوفيلوس جورج صليبا كلمةً ممّا جاء فيها: "حاولتُ خلال هذه السنين الستين أن أعمل وأعلّم وأتعلّم، أخفقتُ كثيرًا وبلغتُ شيئًا من النجاح أحيانًا، لكنّني أعترف بضعفاتي التي هي مدار إقامتي في هذا الوجود". وأضاف نيافته: "عشتُ هذه السنين أطمع وأطمح في المدينة الباقية أي أورشليم التي في السماء، وهي أمنية بل رغبة كلّ المسيحيين المؤمنين، وأشكر الله في كلّ شيء وله الحمد والتسبيح أبدًا".
وتابع نيافته: "لم أتوانَ وأتأخّرَ قدرما استطعت أن أفعل الخير، وأقدّم المشورة الحسنة والعطاء السخي والثرّ من أعماق قلبي متذكّرًا قول سليمان الحكيم: لا تمنع الخير عن أهله حين يكون في طاقة يدك أن تفعله (أم 3: 27)". واستطرد قائلاً: "فأنا لم أوفّر محتاجًا أو قاصدًا أو مراجعًا، بأيّ موضوعٍ أو طلبٍ روحيًّا ومعنويًّا ومادّيًّا، وشعاري دائمًا هو قول يسوع الحبيب: مجّانًا أخذتم مجّانًا أعطوا (مت 10: 8)".
وختم نيافته شاكرًا قداسة سيدنا البطريرك: "أصلّي ليحفظ الله قداسة سيدنا البطريرك المعظّم مار إغناطيوس أفرام الثاني راعيًا ورئيسًا وأبًا حكيمًا لكنيستنا". كما شكر كلّ المحبّين خاصّةً "أبناء أبرشيّتي الحبيبة جبل لبنان وطرابلس وجميع الأصدقاء والمحبّين".
حضر القدّاس الإلهي الاحتفالي أيضًا أصحاب النيافة المطارنة: مار ديوسقوروس بنيامين أطاش، النائب البطريركي في السويد، مار سويريوس ملكي مراد، النائب البطريركي في البرازيل، مار سلوانس بطرس النعمة، مطران حمص وحماة وطرطوس وتوابعها، مار أثناسيوس إيليا باهي، النائب البطريركي في كندا، مار يوستينوس بولس سفر، النائب البطريركي في زحلة والبقاع، مار غريغوريوس ملكي أورك، النائب البطريركي في أديمان وجوارها، مار إقليميس دانيال كورية، مطران بيروت، مار ديونيسيوس جان قواق، النائب البطريركي في أبرشية شرقي الولايات المتحدة الأميركية، مار خريسوستوموس ميخائيل شمعون، النائب البطريركي ومدير المؤسسات البطريركية الخيرية في العطشانة، مار نيقوديموس داود شرف، مطران الموصل وكركوك وإقليم كوردستان وتوابعها، ومار موريس عمسيح، مطران الجزيرة والفرات.


الخبر بالصور