الثلاثاء, 23 نيسان 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > برقية تعزية من نيافة المطران جورج صليبا لنيافة المطران الأنبا بيشوي
برقية تعزية من نيافة المطران جورج صليبا لنيافة المطران الأنبا بيشوي
على أثر ما أصاب الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من أحداث دامية أبرق نيافة المطران مار ثاوفيلوس جورج صليبا مطران جبل لبنان وسكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، معزياً إياه والكنيسة بهذا المصاب الجلل، وإليكم نصها:

نيافة الحبر الجليل الأنبا بيشوي مطران دمياط وسكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية الشقيقة الفائق الإحترام

محبة وسلاماً بربنا يسوع المسيح ....
في الأمثال: اذا عظمت المصيبة جلّت عن البكاء والأنين، وما يصيب المسيحيّة في العالم عامة والشرق خاصة وفي العراق ومصر بشكل أخص يذكّرنا باضطهاد الأمبراطورية الرومانية للمسيحية الفتيّة، وبعد ذلك اضطهاد بيزنطية الظالمة لنا نحن الأرثوذكس الشرقيين، وبعدها ظلم الفتوحات الإسلامية وبلاد فارس، ما يجعلنا أن نجتر المآسي والآلام والاضطهادات لهذه القرون العشرين التي مرّت.

ما أصاب كنيستنا القبطية الأرثوذكسية المقدّسة الشقيقة في السنوات الأخيرة ولا سيما الجريمة المرتكبة بحق الأبرياء المصلّين ليلة رأس السنة في الاسكندرية يقودنا إلى الذهول والتعجّب: تُرى هل ما يزال كواسر ووحوش بأجسام البشر يمارسون ويضطهدون ويقتلون المسيحيين بهذه الهمجية؟، فنرفع ألحاظنا إلى السماء قائلين: "يا رب يا رب انظر من السماء وتفقّد هذه الكرمة وارعها وهي التي غرسَتها يمناك". إذ لا قوة لنا على الأرض تردع هؤلاء الأشرار ما لم تعضدنا السماء بأيَد منها.

الكلام قليل واللسان عاجز والقلم غير قادر على التعبير، المهم ان الله هو في وسط الكنيسة يحميها وأبواب الجحيم لن تقوى عليها والمسيحيون شهداء وأبناء الشهداء "ومن سيفصلنا عن محبة المسيح".

أرجو نقل محبتي وإكرامي إلى قداسة سيدنا البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية والأحبار الأجلاء والإكليروس بل المؤمنين عامة، الذين أطلب صلواتهم وأنا وأبرشيتي نذكرهم جميعاً بصلواتنا.

أسأل رب الكنيسة أن يخفف هذه الآلام ويجعل رايات المحبة والأمن والسلام ترفرف في أرجاء العالم وفي سماء مصر خاصة.

ماران آثا الرب قريب

البوشرية في 3/1/2011

أخوكم ومحبكم جداً
ثاوفيلوس جورج صليبا
مطران جبل لبنان