الإثنين, 20 أيار 2019    |     الرئيسية    اتصل بنا
لمتابعة أحدث الأخبار، يمكنكم زيارة موقعنا باللغة الإنكليزية: /syriacpatriarchate.org/category/news               زوارنا الأعزاء يمكنكم أيضاً متابعة أخبارنا وزيارتنا والتواصل معنا عبر الفيس بوك من خلال العنوان التالي Syrian Orthodox Patriarchate               والصفحة المخصصة لقداسة سيدنا البطريرك على العنوان التالي: His Holiness Patriarch Moran Mor Ignatius Aphrem II               يمكنكم مراسلتنا عبر البريد الإلكتروني التالي: (malkhori4@gmail.com)               لمن يرغب بالاطلاع على أعمال هيئة مار أفرام السرياني البطريركية للتنمية يرجى زيارة صفحة الهيئة على الفيس بوك من خلال العنوان التالي St. Ephrem Patriarchal Development Committee              
الرئيسية > أنباء البطريركية > رسالة وجهت عبر قناة عشتار إلى المحتفلين بعيد الفصح المجيد والقيامة المظفرة
رسالة وجهت عبر قناة عشتار إلى المحتفلين بعيد الفصح المجيد والقيامة المظفرة
العـدد: 294/2011
التاريخ: 23/4/2011

بنعمة الله
إغناطيوس زكـا الأول عيـواص
بطـريـرك أنـطـاكـيـة وسـائـر الـمـشـرق
الرئيـس الأعلى للكنيسـة السـريانية الأرثوذكسـية في العالم

يسرنا جداً أن نهنئكم بعيد قيامة ربنا يسوع المسيح من بين الأموات. لقد سِرْنا في درب آلامه الخلاصية خلال هذا الأسبوع، وها نحن اليوم نفرح بقيامته التي نشعر أنه أقامنا معه، بعد أن خلّصنا من أعدائنا الخطيئة والموت والشيطان، وذلك بقطرات دمه التي سفكها من أجلنا على الصليب.
إن درب الآلام هو امتحان كبير لجميعنا، خاصة نحن الذين نعيش في هذا الشرق الحبيب، ونرى كيف أن رياح التغيير بدأت منذ فترة من الزمن، وهي تنتقل من بلد إلى آخر، فهذا عراقنا الحبيب الذي بقي مصلوباً على خشبة الآلام سنوات طويلة، كان دائماً في قلبنا، وكنا نذكره باستمرار في صلواتنا، ونطلب لهذا الوطن الحبيب كل تقدم وازدهار، وأن تسود فيه كل معاني الأمن والأمان والاستقرار.

واليوم نرى بلداناً أخرى ترزح تحت تحديات تواجهها بعنف، نسأل الله بأن تكون رياح التغيير لصالح الإنسان ولخير كل الأوطان، وأملنا كبير بأن هذه الغيوم السوداء القابعة في سماء بعض هذه البلدان في الشرق، ستكون نهايتها الاختفاء كلياً، وتبقى السماء صافية، ورايات الوطن مرفرفة في كل مكان، والمواطن يعيش في جو من الأمن والأمان بكل جوارحه، هذا هو أملنا ورجاؤنا، وخاصة للبلدين الشقيقين سورية والعراق، وأن يحمي الله تعالى جميع المسؤولين فيهما، ويعضدهم بالحكمة والحنكة ليواصلوا خدمتهم من أجل خير الوطن والمواطنين.

هنأكم الله بهذا العيد المبارك، ومتّعكم بأمثاله، ورافقتكم العناية الإلهية، وأنتم تحتفلون بهذا العيد، وكل عيد وأنتم بخير ܘܐܒܘܢ ܕܒܫܡܝܐ ܘܫܪܟܐ.

المسيح قام... حقاً قام